shopify site analytics
مجلس الأمن الدولي يعقد جلسة طارئة اليوم الأحد لبحث الأوضاع الراهنة في فلسطين - هل تتحول الانتفاضة إلى ثورة تقلب الموازين؟ - التطبيع ألحق ضرراً بالقدس والفلسطينيين والعروبة - أين القيادة الفلسطينية مما يجري؟ - ما الذي يتوارى وراء مايحدث في فلسطين ؟ وما حقيقة القضية الفلسطينية؟ - المطالعة بين الاهتمام والإهمال في عصر التفاهة - بأي حال عدت يا عيد .. عيد بطعم الدم - الشقيقان طارق وفارس فاروق السمحي يحتفلان بزفافهما بصنعاء - الصحة في مصر تحذر المواطنين: الأسبوع المقبل خطر - ماذا يحصل في الجسم عند تناول ملعقة عسل يوميا؟ -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - نسير في معظم الوقت في حياة نظن أننا من نسيّر خطاها، ناسين بأننا لسنا إلا جزءا من منظومة وضعت بإحكام لسنا إلا مسيّرين فيها، بلا خيارات أو اختيارات.

السبت, 17-أبريل-2021
صنعاء نيوز/ نادية عصام حرحش -

نسير في معظم الوقت في حياة نظن أننا من نسيّر خطاها، ناسين بأننا لسنا إلا جزءا من منظومة وضعت بإحكام لسنا إلا مسيّرين فيها، بلا خيارات أو اختيارات.
نمشي وكأن العالم من حولنا هو ما ندركه كل يوم من أولاد وأصدقاء وزملاء. مكان عمل، منزل، ساحة، شارع مزدحم، حديقة.. فلان أنجب، فلان ترقى، فلان مرض فلان اعتقل، فلان سافر فلان مات.
وفلان هنا وهناك ينادي من اجل تغيير يريد لنفسه مقعدا عليه باسم الاسرى تارة والشهداء تارة والوطن تارة. نردد شعارات رنانة، نطلق وعوداً، وننثر وعيداً، ونمضي الى حياتنا.
ثم نجد أنفسنا فجأة وبدون سابق إنذار مقحمين في عوالم لم نكن حتى نعي وجودها. نرقبها، نترقبها، نراقبها عن بعد محتفظين بمسافات بيننا وبينها. أحيانا نعطي دروسا ومحاضرات بها عن بعد.
لنصبح فجأة بداخلها قسرا بطواعية خاشعة متواضعة. تأتي بنا كالصاعقة. لا نعرف متى دخلنا وكيف. والى اين نذهب. ومن تلك اللحظة كيف سنكون.
هذا ما فعلته تلك الرسالة بي عندما وصلتني قبل عدة سنوات. فتحتها بتهكّم، غير معنية كثيرا حتى بالنظر اليها. فعادة تكون الرسائل المحلية من الحكومة ولا تبشر بخير. استغربت كتابة اسمي على العنوان بالعربية. فالرسالة مكتوب عليها بانها ارسلت من إسرائيل.
استغربت عندما وجدت انها كتبت بخط اليد. للحظات ظننتها مرسلة بالخطأ حتى رأيت أسمي يتردد بين سطورها. لأنظر إلى التوقيع بأسفل الرسالة و أجد أنه من أسير. عندها استطعت تفكيك الكلمة التي لم أفهمها على الظرف عند العنوان، كانت كلمة سجن تلك التي لم أعرف قراءتها.
لحظات تحولت لساعات استمرت لأيام وأنا أفكر في تلك الرسالة. من هو ذلك الأسير؟ لم بعث لي أنا؟ كيف عرفني؟ من أين؟
ولكن لم تكن تلك الأسئلة التي استثارت مشاعري. ربما أردت للفضول أن يكون هذا سبب انفعالي. إلا انني أحسست وكأن عالما كاملا عرفت عنه طوال حياتي اقتحم وجودي وفرض نفسه علي. خلال السنوات قمت بشخصنة موضوع الأسرى، اجلالا واحتراما وتقديرا لما يقدمه اولئك في سبيل حلم وطن. إلا انني وبوعي كامل رفضت الاقتراب. لأن موضوع الأسرى يبكيني على حالنا الفلسطيني كموضوع اللاجئين والشهداء. فهؤلاء هم ضحايا القضية الفلسطينية قبل ان يصيروا أبطالها. حرمانهم ومعاناتهم وخساراتهم اعتلت على قممها القيادات واغتنى اصحابها واغتنموا منها … بينما استمرت وتستمر معاناة أولئك.
فشرف اللجوء والشهادة والأسر، هو شرف يستحقه فقط صاحبه … ولسنا مستحقين …كلنا أو أي منا، حتى لو كان هذا والداً أو أخاً أو زوجاً او قريباً جزءا من بطولته.
فالكلام في حقهم لا يزيدنا إلا وهنا وضعفا وبؤسا مهما حاولنا تزيينه ببلاغة أو ثناء.
إلا أن تلك الرسالة دقت على مكان ما بداخلي. ذلك الواجب البسيط الأضعف اليّ على ما يبدو حتى في وهنه مهم بطريقة ما لأولئك المظلومين القابعين في ظلم يلحقه ظلم …
أكتب كلامي هذا، أشعر بنفسي متناثرة في أرجاء زنزانة لا أقدر حتى على تخيل أبعاد محتوياتها. وسادة صلبة قذرة، غطاء لا يدفئ قرص برودة ولا يبرد حرقة صيف. رطوبة تمر مع كل نفس تعيش داخل العظام، تتربع في أرجاء الحيطان. حائط كتبت وتكتب عليه الآمال والأحلام وتعد عليه الأيام والأشهر والسنوات. صور لأحبة حقيقيين ووهميين. عالم وعوالم تبنى وتحاك وتهدم في عبق الأيام والسنوات.
أحاول الاستفسار عنه أكثر، من هو، ما هو حكمه، متى سجن، هل سيخرج. تفاصيل لا تعني الكثير وسط الاف من الأسرى القابعين في سجون الاحتلال فداء لوطن قابع فينا كتلك الزنزانة. وطن نحلم بفك قضبانه وكسر قيوده. نحلم بالتحرر اليه الا اننا مأسورين فيه.
شاب لابد، كغيره من الآلاف الذين أمضوا شبابهم لسنوات وعقود، شابوا وهرموا منتظرين يوم يروا فيه حرية دخلوا يحلمون بها ويتمنوا لو يخرجوا ليحيوها.
محكوم لمؤبد او اثنين أو ثلاثة لا يهم. فسنوات السجن وأيامه سواسية. كأيام هذا الوطن الأسير وسنواته.
من الأسير الحقيقي؟ أنا من أنسج بكلامي عالم أحلم به بوطن يبكيني حاله وأحواله؟ أم هو، من ينسج بخياله وطناً وأناساً يستطيع أن يبنيهم ويهدمهم بمزاجه وبخياله في كل يوم وفي أية لحظة.
هو من يملك الوقت كله بينما أتزاحم انا على ايجاد وقت في عالم لا قيمة له.
في مثل هذه الايام طالت ايدي الغدر ابطالا كانوا لهذه القضية مثالا، وعلى نهجهم سار اولئك في سجون الاحتلال … عبد القادر الحسيني (٨ نيسان ١٩٤٨) وابو جهاد- خليل الوزير (١٦-٤-١٩٨٨). في مثل هذه الايام ومع بداية نكبتنا كانت مجزرة دير ياسين وفي مثل هذه الايام تم اعتقال مروان البرغوتي قبل ١٩ عاماً (١٦ نيسان ٢٠٢٠).
الاسرى في سجون الاحتلال يعانون ما لا ندركه من معاناة. يقضون ما تبقى من حلم لحياة في غياهب الزنازين والمعتقلات ويعانون كافة اشكال التعذيب والاذلال والاهانة. ما ندركه يوميا من عذاب نفسي وجسدي ولا نطيقه، كيف يكون حالهم وايديهم مغلولة بسلاسل السجان القامعة.
في كل لحظة نعاني فيها ونحن نمر عن حاجز…
في كل لحظة نشعر فيها بالتهديد من خطر رصاصة طائشة من جندي حاقد…
في كل لحظة يمر امامنا الجدار الفاصل العازل ولا نستطيع الوصول الى الجانب الاخر الذي كان للتو قريباً …
في كل لحظة نسكت فيها خوفا من ان يسمعنا أحد ويشي بنا.
في كل لحظة نخشى فيها العودة الى منزل ونجده مهدوما، او نفتح صندوق البريد ونجد اخطارا يهدد تواجدنا …
في كل لحظة نمشي بها “الحيط، الحيط” ونقول “يا رب الستر” فلنتفكر للحظة كم تكون حقيقة حياة كلها لحظات كهذه في زنزانة يتحكم بها احتلال هدفه منذ ان جاء الى وجودك ان يصفيك من الوجود بكل الطرق المتاحة وغير المتاحة…
لأسرانا المجد والكرامة …
في يوم الأسير تحية اجلال واحترام لكل اسرانا القابعين في غياهب الزنازين منتظرين شعاع ضوء يحيي فيهم امل الحرية.
كاتبة فلسطينية
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)