shopify site analytics
مجلس الأمن الدولي يعقد جلسة طارئة اليوم الأحد لبحث الأوضاع الراهنة في فلسطين - هل تتحول الانتفاضة إلى ثورة تقلب الموازين؟ - التطبيع ألحق ضرراً بالقدس والفلسطينيين والعروبة - أين القيادة الفلسطينية مما يجري؟ - ما الذي يتوارى وراء مايحدث في فلسطين ؟ وما حقيقة القضية الفلسطينية؟ - المطالعة بين الاهتمام والإهمال في عصر التفاهة - بأي حال عدت يا عيد .. عيد بطعم الدم - الشقيقان طارق وفارس فاروق السمحي يحتفلان بزفافهما بصنعاء - الصحة في مصر تحذر المواطنين: الأسبوع المقبل خطر - ماذا يحصل في الجسم عند تناول ملعقة عسل يوميا؟ -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
علق خبير المياه المصري نادر نور الدين على صورة سد النهضة المثيرة للجدل في مصر، والتي تشير إلى كمية المياه المتدفقة لمصر والسودان.

السبت, 24-أبريل-2021
صنعاء نيوز -

علق خبير المياه المصري نادر نور الدين على صورة سد النهضة المثيرة للجدل في مصر، والتي تشير إلى كمية المياه المتدفقة لمصر والسودان.

وقال خبير المياه في حديث لـRT، إن تعليق وزير المياه الإثيوبي غير صحيح والفتحتان السفليتان لا تفيان أبدا باحتياجات مصر والسودان ولا تعطيان نفس تدفقات النيل الأزرق.

وأوضح أن مجموع تدفق الفتحتين يبلغ 50 مليون متر مكعب يوميا، وبالتالي تكون تدفقاتهما الشهرية مليارا ونصف المليار ولشهرين 22 مليار متر مكعب خلال شهري الفيضان يوليو وأغسطس لأن النيل الأزرق نهر موسمي يتدفق صيفا ويجف شتاء.

وتابع: "أما لو حسبنا التدفقات السنوية للفتحتين بمعدل 50 مليون متر مكعب يوميا أي مليار ونصف شهريا فتكون التدفقات في 12 شهرا أي في السنة لا تتجاور 18 مليار متر مكعب سنويا بينما متوسط تدفقات النيل الأزرق سنويا بدون فيضان تبلغ 49 مليار متر مكعب سنويا".

وأضاف أن الوزير الإثيوبي "يكذب ويراوغ ويزور في الحقائق الثابتة ظنا أنه لا أحد يحسب وراءه، لذلك سبق لمصر والسودان التقدم بطلب رسمي للجانب الاثيوبي في المفاوضات عام 2014 بمضاعفة عدد هذه الفتحات وجعلها أربع فتحات حتى تعطي لمصر والسودان كمية معقولة من المياه أثناء السنوات العجاف للفيضان الشحيح للنيل الأزرق ولكن إثيوبيا رفضت لأنها كانت تخطط لاحتجاز كمية كبيرة من مياه النيل الأزرق لحسابها وحرمان مصر والسودان من أكبر قدر من المياه".

من جانبه، علق خبير المياه عباس شراقي، قائلا إنه يوجد في سد النهضة 13 توربينا منها 7 في الجانب الشرقي و6 في الجانب الغربي، كما توجد بوابتان بدون توربينات لتصريف المياه في حالة توقف بعض بوابات التوربينات، جميع بوابات التوربينات تقع عند منسوب مرتفع 595 مترا عدا بوابتين عند منسوب 565 مترا للتشغيل الأولى في أغسطس القادم في حالة تكملة التخزين الثاني، تقع بوابتا التصريف التي تم فتحهما يومي 14 و 17 أبريل الجاري عند منسوب 545 مترا ويصرفان يوميا حوالي 50 مليون متر مكعب.

ووفقا لشراقي اضطرت إثيوبيا لفتحهما من أجل تصريف المياه الزائدة والتي تمر أعلى الممر الأوسط لتجفيفه ثم تعليته 30 مترا ليصبح 100 متر وفى هذه الحالة يمكن للسد تخزين إجمالى 18,5 مليار متر مكعب على مدار 40 يوما بدء من يوليو القادم.

وتابع: "يمكن تركهما مفتوحتين أثناء الفيضان أو غلقهما حيث أنهما لاتؤثران على كمية الفيضان الهائلة بمتوسط 600 – 900 مليون متر مكعب يوميا".

وقال: "سوف تعبر مياه الفيضان بعد التخزين الثانى الذى سوف ينتهى فى منتصف أغسطس مرة ثانية من أعلى الممر الأوسط إلى السودان ومصر ولكن فى هذه الحالة من ارتفاع 100 متر وليس 70 مترا فى السابق".

ناصر حاتم - القاهرة

المصدر: RT
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)