shopify site analytics
إثيوبيا توجه رسالة حادة وغير مسبوقة بعد هجوم الدول العربية عليها - ياسين أقطاي عن أحكام الإعدام في مصر وخطر المجاعة بعد ملء سد النهضة - انطلاق انتخابات الرئاسة في إيران وخامنئي يدعو لمشاركة واسعة - مصر تعلن رغبتها في تحويل نهر النيل وتوجه رسالة لإثيوبيا - محمد صلاح يعيد نشر التغريدة المحذوفة - الوصايا العشرون للمبعوث الأممي الجديد إلى اليمن - ماذا تفعل مسقط في اليمن: أسئلة عن الدور العماني - تحت شعار ربع قرن من الثقة .. بنك التضامن يدشن فعالية اليوبيل الفضي لتأسيسه - كفرمندا تحتفل بتكريم الأجداد ، بمناسبة اصدار كتاب حكايات الأجداد - المغرب للجزائريين حبيب / 55 -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
 التحالفات مسألة حتمية مفروضة على القوى السياسية، في ظل التعددية المفرطة في العراق.. فتشكل نظام سياسي يقترب من المثالية أو الممارسة الصحيحة

السبت, 08-مايو-2021
صنعاء نيوز/ واثق الجابري -


التحالفات مسألة حتمية مفروضة على القوى السياسية، في ظل التعددية المفرطة في العراق.. فتشكل نظام سياسي يقترب من المثالية أو الممارسة الصحيحة للديمقراطية، لتنجب سياقاتها حكومات قادرة على تنفيذ برنامجها، أن كان هناك برنامج بالفعل، أمر صعب في وضعنا الحالي, وإلاّ هي مجرد أوراق مستنسخة لا ينفذ معظمها بعد تشكيل الحكومة.

أفرزت نتائج الإنتخابات العراقية المتلاحقة وستكون كذلك في اللاحقة، عدة قوى لا يتجاوز عدد أحدها الأغلبية البرلمانية ولا حتى يقترب منها, وفندت إدعاءات بعضها بأنها كتلة كبيرة أو قادرة على تشكيل حكومة لوحدها، لأنها لم تملك أكثر عدد من المقاعد لا يتجاوز عتبة نصف المقاعد.

جاءت تفسيرات معظم القوى بعيدة عن فلسفة التشريع، الذي يلزم الكتلة الأكبر بتشكيل الحكومة، وفي أسوء الأحوال تملك نصف المقاعد مع مقعد أضافي، وهذا ما يتطلب من القوى التحالف لضمان التصويت على الحكومة، وفي حال فشلها ينص الدستور على تكليف الكتلة التي تليها عدداً، وهاتين التكليفين ليسا مطلقين إنما بفترات دستورية محدودة، ولم يذكر في حال فشل الثانية، ولم يتطرق الى ثالثة ورابعة وهكذا، مما يعني أنه كلما زاد تسلسل الكتلة قل عدد مقاعدها، وفي كل الأحوال ستظل هناك حاجة للتحالف.. ورغم أن النظام الديمقراطي يفترض ان تكون به كتلتان أحدهما أغلبية لتشكيل الحكومة، والاخرى أقلية للمعارضة، ولكن من النادر أن تجد قوة سياسية تذهب الى الخيار الثاني، وأن عارضت الحكومة، فذلك بعد حصولها على حصتها من المناصب.

تنقسم القوى السياسية طوليا وعرضياً، وعلى أساس مناطقي طائفي قومي، ومعظمها تعمل ضمن دائرة نفوذها، والقوى الشيعية تتمنى التحالف مع قوى من طيفها تضمن لها رئاسة مجلس الوزراء، وكذلك السنية برئاسة مجلس النواب، والكورد لرئاسة الجمهورية، وهذا ما يمنع من قيام تحالف بين قوتين، ولا يقبل أحدهما للآخر نيل نفس الهدف، ما يجعلها تحرك الجمهور لتسقيط من في ساحتها كونه المنافس الأقرب، ولن يؤثر صوت كوردي في مساحة شيعية، ولا سني على مساحة كوردية، وهذا لا يمنع التحالف مع قوى لها مطامح أخرى وترجو من التحالف نيل الهدفين.

إن البقاء بنفس دائرة التفكير لسنوات، دفع القوى السياسية لمخاوف الذهاب الى الساحات الأخرى والتحالف معها، لأن منافسها في ساحتها سيستخدم شتى وسائل التسقيط والإتهامات، وتهمة التخلي عن الناخبين وقضاياهم القومية والطائفية جاهزة.. وعند ضيق أفق الحلول؛ تعود القوى لممارسة نفس الأدوات القديمة، وإستغلال هفوات الآخرين أو إفتعال الأزمات من أجل الحصول على الجمهور.

بعد النتائج مباشرة، ستعود القوى الى سابق عهدها، أو الى العهد الخفي الذي لا يصرح عنه في الإعلام، وتظهر مصالح مشتركة وتبتعد القوى عن التسقيط، وتتحالف المتنافرة، ويُطوى رأي الجمهور الذي تحمس ضد قضية مفتعلة.. وفي البداية تتحالف القوى القريبة مناطقياً من بعضها، ومن ثم تنطلق كل القوى للتجمهر على أبواب السلطة للحصول على حصصها، وتنسى رفضها للتحالف مع هذا أو ذاك، بل ربما سيسعى للتحالف قريباً أو بعيداً وفق ما يحقق له مصالحه، ويبقى الجمهور متفرجاً، منتظراً ما تمليه الكتل السياسية، وخلال هذه الفترة فقط، تحاول إقناعه أن تحالفها بهذه الطريقة هو الأنفع للدولة، سرعان ما تقسم المناصب، وتعود القوى للإنقسام والتنابز، وتثبت أنها لا تريد البقاء في أي تحالف، قالت عنه قريباً من برامجها، وبذلك تبقى البرامج حبراً على ورق والتحالفات مرحلية.



واثق الجابري
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)