shopify site analytics
ييان الجمعية اليمنية لحماية المستهلك بشان زيادة السعر الجمركي بواقع ١٠٠% - العراق من الدولة المغلقة الى الدولة المنخورة! - بيان تونس العزيزة - الدار البيضاء تحتضن الدورة الرابعة لمهرجان الفيلم التربوي لأطفال المخيمات الصيفية - الأردن ودورة التاريخي ومساندته لحقوق الشعب الفلسطيني - ي سطور... ماهي غاية الحكيم؟ - العلاقات الأمريكية الأردنية وآفاق السلام الاستراتيجي - اتحاد علماء المسلمين يصدر "فتوى" حول قرار الرئيس التونسي - بيسكوف: يجب ألا يتفاقم الوضع في الشرق الأوسط - لجنة تعويضات الأمم المتحدة تدفع 600 مليون دولار لشركة نفط كويتية كتعويض عن غزو العراق -
ابحث عن:



صنعاء نيوز -  الأطراف المستفيدة من الحرب، خصوصًا الإصلاح وناشطي الإصلاح، لا يريدون إنتهاء الحرب، ولا يؤيدون فكرة إنتهاء الحصار المفروض على الشعب في مناطق سيطرة "أنصار الله"

الأحد, 13-يونيو-2021
صنعاء نيوز/ مجاهد الحضراني - من صفحته على الفيس بوك -

الأطراف المستفيدة من الحرب، خصوصًا الإصلاح وناشطي الإصلاح، لا يريدون إنتهاء الحرب، ولا يؤيدون فكرة إنتهاء الحصار المفروض على الشعب في مناطق سيطرة "أنصار الله"، هذا ما يَظهر من تفاعلاتهم المتكررة منذ يومين..!

يظنون أن تقبل الحوثـ يين كواقع سيأخذ مساحتهم المستقبلية من السلطة والهوية المجتمعية، لهذا لا يريدون إنفراجًا جادًا على الشعب والبلد في ظل الواقع الحالي بمعالمه المعقدة، ومن ناحية متصلة لا يريدون مشاركة أحد بالثروات والموارد الإقتصادية التي في مناطقهم، لهذا ستجدونهم منزعجين جدًا من أخبار الإتفاقات والتسريبات والمفاوضات ودخول المشتقات النفطية وتفعيل المطارات..
هؤلاء أنفسهم يستمتعون ويستفيدون من إستمرار الحرب والمعاناة والإنقسام والشتات، كأنها لا تعنيهم ولم تحدث بسببهم، هذا لأن الحصار والإنقطاع والإنعدام لا يضرهم ماداموا يعيشون حياتهم وأعوامهم وفق معاييرهم الإحتكارية المستقرة ماديًا وخدماتيًا، هؤلاء أيضًا لو فرضت عليهم الخيارات المختلفة لإختاروا الإنفصال الجغرافي بناءً على الواقع الحالي، كونه في صالحهم بكل المقاييس، هذا غريب جدًا، فبعد سنوات سبع من الحرب والدمار، مازالوا يخافون على أنفسهم وأبناءهم ومصيرهم من شيء لا يهتم به الشعب ولا يفكر به على الإطلاق..

هؤلاء المناطقيون لا يبالون بملايين المواطنيين المرغمين على العيش في ثنايا كارثة صنعوها بأيديهم منذ اليوم الأول للخروج على الدولة..!
ولكن، ثقوا بهذا،
الشعب بكل أطيافه وتوجهاته وإنشغالاته يراقب مجريات السياسية وكل مستجداتها، ويعرف جيدًا نوايا الجميع فيها، وتفاعلات أطرافها مع تفاصيل الحرب ونهايتها المقبلة..!!
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)