shopify site analytics
ييان الجمعية اليمنية لحماية المستهلك بشان زيادة السعر الجمركي بواقع ١٠٠% - العراق من الدولة المغلقة الى الدولة المنخورة! - بيان تونس العزيزة - الدار البيضاء تحتضن الدورة الرابعة لمهرجان الفيلم التربوي لأطفال المخيمات الصيفية - الأردن ودورة التاريخي ومساندته لحقوق الشعب الفلسطيني - ي سطور... ماهي غاية الحكيم؟ - العلاقات الأمريكية الأردنية وآفاق السلام الاستراتيجي - اتحاد علماء المسلمين يصدر "فتوى" حول قرار الرئيس التونسي - بيسكوف: يجب ألا يتفاقم الوضع في الشرق الأوسط - لجنة تعويضات الأمم المتحدة تدفع 600 مليون دولار لشركة نفط كويتية كتعويض عن غزو العراق -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - شاركت كلية اللغات والترجمة بجامعة عدن اليوم الخميس 15 يوليو 2021م عبر تطبيق الزوم في الاجتماع الدوري المنعقد في العاصمة الفرنسية باريس والخاص بالمدارس

الخميس, 15-يوليو-2021
صنعاء نيوز -

عدن/ خاص:

شاركت كلية اللغات والترجمة بجامعة عدن اليوم الخميس 15 يوليو 2021م عبر تطبيق الزوم في الاجتماع الدوري المنعقد في العاصمة الفرنسية باريس والخاص بالمدارس وكراسي الجامعات المنتسبة لليونسكو وذلك بمشاركة (165) مشاركاً من مختلف دول العالم.

وقد مثل جامعة عدن في هذا الاجتماع الأستاذ الدكتور/ جمال محمد الجعدني عميد كلية اللغات والترجمة بجامعة عدن، والذي قال في مداخلة له بأن المؤسسات التعليمية كانت في مقدمة القطاعات الأكثر تأثراً بجائحة كورونا في جميع دول العالم دون استثناء، ما دفع العالم إلى البحث عن أساليب بديلة للحيلولة دون توقف العملية التعليمية، وتحويل عددٍ من التطبيقات الذكية إلى منصات تعليمية.

وأشار في مداخلته أنه خلال فترة وجيزة تبدلت ملامح التعليم التقليدي الذي لم يعد قادراً على الوفاء بمتطلبات منظومة التعليم، واستيعاب الأعداد الكبيرة من المتعلمين في جميع المراحل التعليمية، وأن هذا التطور التكنولوجي الهائل قد ساهم في تحقيق هذا التحول، الذي خلق بدوره واقعاً جديداً في إعادة التفكير في منظومة التعليم من حيث فلسفته وأهدافه ومناهجه ووسائله، ودراسة السيناريوهات المستقبلية والمتوقعة في مرحلة التعايش مع تلك الجائحة وما بعدها.

واستعرض الأستاذ الدكتور/ جمال الجعدني عميد كلية اللغات والترجمة بجامعة عدن تجربة جامعة عدن وكلية اللغات والترجمة في هذا المجال، رغم كل الصعوبات إلا أن الجامعة وكلية اللغات تحديداً سعت جاهدة للاستفادة من التطورات التكنولوجية وثورة المعلومات لوضع معالم نظام شامل للتعامل طويل الأجل مع الجائحة، بما يرسي إلى تحقيق نظام تعليمي جديد بصرف النظر عن وجود أزمات من عدمه، مع التركيز على أهم التحديات والرهانات وصولا إلى إبراز حاجة منظومة التعليم في جامعة عدن وكلية اللغات تحديداً إلى مثل هذا النوع من التعليم وذلك ضمانا لمواكبة هذه التحولات المتسارعة في ظل هذه الأزمة العابرة للقارات.

وناقش الاجتماع في مجمله أهمية التعليم الإلكتروني في ضل جائحة كوفيد 19، والعمل على التوعية بأهمية التعليم الإلكتروني ودوره في التغلب على الأزمات التي أحدثتها هذه الجائحة والاستعداد المسبق في التعامل مع هذه الأزمات بكفاءة عالية.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)