shopify site analytics
ييان الجمعية اليمنية لحماية المستهلك بشان زيادة السعر الجمركي بواقع ١٠٠% - العراق من الدولة المغلقة الى الدولة المنخورة! - بيان تونس العزيزة - الدار البيضاء تحتضن الدورة الرابعة لمهرجان الفيلم التربوي لأطفال المخيمات الصيفية - الأردن ودورة التاريخي ومساندته لحقوق الشعب الفلسطيني - ي سطور... ماهي غاية الحكيم؟ - العلاقات الأمريكية الأردنية وآفاق السلام الاستراتيجي - اتحاد علماء المسلمين يصدر "فتوى" حول قرار الرئيس التونسي - بيسكوف: يجب ألا يتفاقم الوضع في الشرق الأوسط - لجنة تعويضات الأمم المتحدة تدفع 600 مليون دولار لشركة نفط كويتية كتعويض عن غزو العراق -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
علق خبير المياه المصري الدكتور نادر نور الدين، على انخفاض منسوب المياه في سد "الروصيرص" إلى النصف بالسودان، مرجحا أنها قد تقل إلى 20% فقط

الأحد, 18-يوليو-2021
صنعاء نيوز -

علق خبير المياه المصري الدكتور نادر نور الدين، على انخفاض منسوب المياه في سد "الروصيرص" إلى النصف بالسودان، مرجحا أنها قد تقل إلى 20% فقط في الأيام القادمة.

وقال نور الدين في تصريح لـRT: "من الطبيعي أن تقل كمية المياه الواصلة إلى سد وخزان "الروصيرص" إلى النصف وقد تقل إلى 20٪ فقط في الأيام القادمة".

وأرجع الخبير سبب انخفاض كمية المياه في السد إلى تعلية الحاجز الأوسط للسد الإثيوبي الذي يسمح بمرور مياه النيل الأزرق والسماح فقط بمرور المياه إلى السودان ومصر من الفتحتين السفليتين للسد والتي تسمح بمرور من 50 إلى 70 مليون مترا مكعبا فقط في اليوم وتخزين الباقي أمام السد (تخزين من 300 إلى 400 مليون متر مكعب يوميا أثناء يوليو وأغسطس).

وتابع: "هذا يعادل أقل من 20٪ مما تعودتا مصر والسودان على استلامه في مثل هذا التوقيت من كل عام بما يمثل صدمة مائية لمصر والسودان بسبب تقليص 80٪ من حصتهما من مياه النيل الأزرق وبالتالي تؤثر على كل محطات الشرب في شرق السودان وكذلك على توليد الكهرباء من سدود الروصيرص وسنار وميروي دون توفير إثيوبيا لمصدر بديل لهذه المياه ليعوض مصر والسودان عن هذا النقص الكبير الجائر خاصة أن الفيضان مازال في أيامه الأولى، ولا يمكن التنبؤ بمستواه العالي أو المنخفض قبل منتصف أغسطس القادم حيث تكون إثيوبيا قد انتهت من التخزين قبل منتصف أغسطس، وبعدها تبدأ مياه الفيضان في الوصول إلى السودان ومصر".

وقال نور الدين: "ربما تكون مياه الفيضان قوية وجارفة بعد انقطاع وضعف طوال شهرين فيعاني السودان من القحط ثم من الفيضان الجارف وهذا بسبب عدم الاتفاق والتنسيق بين الدول الثلاثة والسماع إلى احتياجات ومعاناة السودان من تداعيات التخزين ثم من فتح المياه والفيضان دون عدالة".

ناصر حاتم-القاهرة

المصدر: RT

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)