shopify site analytics
حين أنهار كرسي صالح فأنهار "وجود"الاصلاح - مزادُ البالوناتِ الحارقةِ في شهورِ الصيفِ اللاهبةِ - مسجد باب المردوم , تحفة معمارية وﺃﺛﺮﻳﺔ في طُلَيْطِلَة - ترامب: لا أرى حاجة في إرسال قوات إضافية للشرق الأوسط لمواجهة إيران - مسقط: يجب أن تكون إسرائيل دولة صديقة للفلسطينيين وشريكة وليست دولة مغتصبة - ماي تعلن أنها ستستقيل من منصبها في الـ7 من الشهر المقبل - بن سلمان يبحث مع حميدتي بقاء القوات السودانية ضمن التحالف العربي - الحوثيون: استهدفنا منظومة باتريوت في مطار نجران السعودي - الادوار السياسية للفن - حزني عليك يايمن.... -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - كاظم البغدادي

المعروف عند اصحاب العقول التي تفكر بكل موضوعية وتجرد , عندما تكون مشكلة ما يبحث عن السبب والمسبب ويجد الحل

الثلاثاء, 05-يونيو-2018
صنعاء نيوز/ كاظم البغدادي -


المعروف عند اصحاب العقول التي تفكر بكل موضوعية وتجرد , عندما تكون مشكلة ما يبحث عن السبب والمسبب ويجد الحل , وما يمر به العراق من دمار اليوم وتسافل , يحتاج الى تفكير واسترجاع للمواقف , ليميز الانسان من هو السبب في دمار العراق وخرابه وتهديم اقتصاده وتبديد ثرواته وعدم احترامه من الدول الاخرى المجاورة وغيرها .

منذ دخول الاحتلال الكافر الغازي لبلدنا العزيز والعبث بقدرته , انتفض السيستاني لمشروعهم التهديمي من خلال تخدير الشعب وجلوسه عن حقه وتغريره بزمرة خونة اقزام دعمهم ليصلوا الى سدة الحكم من خلال قوائم ائتلافاتهم (555_169) وبعد تصدرهم وتقويتهم اغلق بابه بوجوههم بحجة انه لايتدخل في السياسة ؟؟.

وعندما يتظاهر الشعب ينتفض ويخدر ويقضي على التظاهرات ومن ثم يسكت وهكذا مشروع تهديمي مقنن ومشرع بفتاوى تغريرية قذرة.

السيستاني هو السبب في نهب البلاد وخرابها وتهديم اقتصادها وهو السبب في سقوط الموصل وشهداء سبايكر وقتل العراقيين في الحشد وهو السبب بمنع تدفق المياه وهو السبب في انتهاك الحرمات والاعتداء .

سيقول لي شخص ماهو الدليل .

اقول الدليل انه نصب نفسه راعي وافتى واتبعته الناس واقحمها في مشاريع استكبارية المراد منها تهديم قيم الانسان وبلاده ليكون تحت وطأت الجلاد , وذلك من خلال تمكين ارباب الاحتلالين الذين نزلوا من دبابات الاحتلال .

والا من كان يعرف المالكي والجعفري وعلاوي وغيره لولا فتاوى السيستاني التهديمية .

وعليه بعد حكم السيستاني لى نفسه بفتواه المجرب لايجرب , عليه ان يغادر بلدنا لاننا جربناه وفشل فليذهب الى بلده عسى ان ينفعهم وينمي اقتصادهم , فليخرج السيستاني اقسم بخروجه وخروج مرتزقته سيرجع العراق الى اهله الشرفاء , لتقوده بحكومة مدنية مؤسساتية ليس لها علاقة بالدين وطقوسه ومعتقداته , حكومة تحفظ الانسان وكرامته .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)