shopify site analytics
تكريم للأديبة سناء الشعلان لفوزها بجائزة كتارا للرواية - البشرية بين مأسي الحروب وأمنيات السلام - مناقشة الإستعدات للإحتفاء بالمولد النبوي بمديريات العدين بمحافظة إب - الجوف مدير عام الشؤون الاجتماعية والعمل يزور جمعية cssw ويطلع علي اهم المشاريع التي ن - جابر والحذاء - تطبق نظام آلي جديد لانجازمعاملات المتقاعدين بشكل آمن وسريع - نظام التعليم:الهوية التربوية وأزمة بناء أيديولوجيا مستقلة - ميركل تعلق على فكرة إنشاء جيش أوروبي وتتقدم بمبادرة - التحالف الدولي يحدد عدد الدواعش في هجين السورية - الأسد يستقبل مخطوفي السويداء المحررين -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
بقلم الكاتب سليم الحمداني

قال عزَ مَنْ قال في محكم كتابه الكريم:
" وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ (105) إِنَّ فِي هَٰذَا لَبَلَاغًا لِّقَوْمٍ عَابِدِينَ (106)

الجمعة, 29-يونيو-2018
صنعاء نيوز/ بقلم الكاتب سليم الحمداني -


قال عزَ مَنْ قال في محكم كتابه الكريم:
" وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ (105) إِنَّ فِي هَٰذَا لَبَلَاغًا لِّقَوْمٍ عَابِدِينَ (106) وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ(107) قُلْ إِنَّمَا يُوحَىٰ إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَٰهُكُمْ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۖ فَهَلْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ (108) " ( 105_108)سورة الأنبياء .
خطابٌ إلهي وبيان رباني لعظمةِ هذا النبيُ الذي خُتِمَتْ بهِ الرسالاتِ وبهِ أتم اللهُ دينهُ ونعمة الهداية، فكان نورٌ ورحمة ونبراسًا للبشرِ فَقَدْ بالغ بالنصح والإرشاد وتَحَمّل ما لم يتحمله أي إنسان!! وأي رسولٍ من قبله من الرسلِ، كلُ هذا من أجل أن يخلّصَ الناسَ من تيهِ الضلالةِ ومن الانجراف في المعاصي والخطايا والذنوب، لأنه ما بُعِثَ إلا من أجل هذا الأمر ولهذه الغاية، ألا وهي هداية الناس وإرشادهم، فهذه هي الرحمة الإلهية وهذه النعمة الغير متناهية، ألا وهي نعمة المصطفى المختار، الذي أسس هذه المنهجية، ليسير عليها الائمة الهداة المنتجبين ومن سار على نهجهِم من علماء الأمة من إحياء هذا الأمر ألا وهو هداية الناس وتربيتهم تربية إسلامية حقيقية ومنهم وعلى رأسهم في زماننا هذا شخص المرجع الأستاذ المحقق الصرخي الذي كان الأنموذج الأروع للعالم الرباني والمرجع الرسالي الحقيقي، الذي سار على نهج جده الرسول الأكرم في إعطاء الحلول الناجعة لكل المعضلات والوقوف والتصدي لكل الشبهات وتحذير الناس منها، وفعلًا هذا ما وجدناه ولمسناه بمحاضراته وبياناته وغيرها لفضح أتباع النهج التيمي الأسطوري فقد كشف عورتهم الفكرية وزيف أفكارهم المنحرفة، وما قاموا به من نشر شبهات وأفكار شاذة تدعوا الى تفرقةِ الأمة وشتاتها وإبعادها عن النهج المحمدي الأصيل فكان لهم بالمرصاد مبينًا الوهنِ والضعفِ في فكرِ وسلوك هؤلاء كما كان أجداده - سلام الله عليهم- عندما واجهوا الأفكار الضبابية والمنحرفة وأفكار الزيف فهذه هي النعمة وهذه الرحمة للأمة من خلال الهداة المرشدين الناصحين ويبقى النبي محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) المُعلم الكبير والمُربي الفاضل ، وله الفضل بعد الله تعالى في خلاص الإنسان بمختلف توجهاته العقدية والقومية ، من متاهات الخداع الجاهلي وشعارات النفاق الوثني ، بطرحه أفكارًا رسالية سماوية تدعوا للفكر التنويري المعتدل ، والقيم المثالية الواقعية ، والمفاهيم العقلائية الصحيحة ، والرحمة الإلهية التي تمثلت بالرسول محمد بن عبد الله ، لتكون هبة الخالق الرحمن الرحيم لعباده (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) ، فكانت خُلُقُهُ الرفيعةِ مصداقًا حقيقيًا لسعةِ حكمةِ الخالقِ ورحمتهِ الواسعةِ ، والتي شملت الناس جميعًا بمختلف عروقهم وأجناسهم وألوانهم ، وهذا ما كَرَهَهُ بنو أميةُ بنهجهِم الظلامي الذي تطاول حتى على الذاتِ الإلهيةِ المقدسة، والمعادي لآل بيته الأطهار وصحبه الأخيار، والذي تمثل بفكر ابن تيمية وأئمته الخوارج المارقة بمجمل خزعبلاته وأساطيره الوثنية التي تصدى لإبادتها ونسفها بنتاجهِ الفكري العقائدي الثَرْ هذا المحقق العالِم ، وبحوثه الموسومة ( الدولة المارقة ...في عصر الظهور ...منذ عهد الرسول " صلى الله عليه وآله وسلم" ) و( وقفات مع.... توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري.)
أنصار المرجع الأستاذ الصرخي
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
التعليقات
ثائر الطائي (ضيف)
02-07-2018
موفقين يا اهل العلم

صالح الربيعي (ضيف)
02-07-2018
موفقين

قاسم (ضيف)
02-07-2018
حياالله الكتاب الكرام

احمد الوائلي (ضيف)
01-07-2018
النهج والأنتهاج من خلال الأنتصار للمعتقد الصحيح قد اعطى طابع عند المحققين على طول التاريخ وهذه العامل خير دليل وشاهد لمانراه عند المحقق الصرخي

عدنان (ضيف)
01-07-2018
مقال أكثر من رائع

(ضيف)
01-07-2018
الفكر المنحرف وخصوصا اذا كان فكرا دمويا قاتلا يحتاج إلى رد فكري وملحمة فكرية كبرى تستطيع أن تغوص في بطون الكتب وتخرج لنا عورات وعيوب وخزعبلات ومضلات هؤلاء المنحرفين كي نقطع المؤونة عن هؤلاء المغرر بهم ونقول لهم أنتم تتبعون مشايخ الضلالة والانحراف والتطرف وهؤلاء ثبت جهلهم وضحالة فكرهم وهشاشة تفكيرهم وانحطاط أفكارهم

ابو عباس (ضيف)
01-07-2018
حفظ الله مرجع الشيعة المعتدل الصرخي الحسني

ابو سارة الشامي (ضيف)
01-07-2018
احسنت التحليل والدليل الواقعي وفقكم الله

سالم الحربي (ضيف)
01-07-2018
حفظ الله السيد الصرخي للعراق وللعراقيين

ابو معتز (ضيف)
01-07-2018
نسال الله ان يحفظ هذا الصوت المحمدي

طعمة سامي (ضيف)
01-07-2018
وفقكم الله لكل خبر

حسن (ضيف)
01-07-2018
حيا الله المرجع العراقي الأصيل صاحب النهج الرسالي وصاحب أروع فكر السيد الحسني دام ظله

قاسم (ضيف)
01-07-2018
#الشورُ_المهدويُّ_أمانٌ_للشبابِ المحاضرة الثامنة والثلاثون "وقفات مع....توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري" https://www.youtube.com/watch?v=ng2Jpl_jJlU

قاسم (ضيف)
01-07-2018
سدد الله الكتاب المبدعين

سراج (ضيف)
01-07-2018
احسنتم

صالح الربيعي (ضيف)
01-07-2018
وفقكم الله

(ضيف)
30-06-2018
‏ان سماحة المحقق الاستاذ الصرخي جمعنا على اساس المحبة ومساعدة بعضنا لبعض .. بعيدا ً عن العداوة والبغضاء والأحقاد .. ولينمي لدينا ثقافة الوعي والرشاد وليبث فينا روح وحدة الصف الإسلامي بمذاهبه الشريفة وليذكرنا بإحترام الإسلام لسائر الأديان السماوية . ولننبذ الطائفية المقيتة والفرقة و التكفير ويفقهنا بقبول الرأي الآخر واحتوائه وإن كان مخالف ومناظرته ومناقشته ومحاورته بأسلوب عقلي لا قلبي واحترام الناس مع اختلاف عقائدهم وأجناسهم وألوانهم‏

(ضيف)
30-06-2018
تمتعت مرجعية السيد الصرخي بأاسلوب علمي رصين والذي كان عنوانه الاول والاخير هو بناء مجتمع متسالم حاملا للقيم السمحاء الذي ناى بها رسول الانسانية محمد (صل الله عليه واله وسلم )

يوسف العراقي (ضيف)
30-06-2018
النهج العلمي هو النهج الحقيقي لالانتصار للفكر الاسلامي المعتدل وللدفاع عن مظلومية النبي الاكرم واهل بيته الاطهار

سالم منصور العربي الصرخي (ضيف)
30-06-2018
احسنتم النشر


ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)