shopify site analytics
مأساة الرئيس المشاط .. هزررر قلبي!!؟ - جوانب من وثيقة العهد ..في ضوء محاضرات السيد القائد - جوانب من وثيقة العهد ..في ضوء محاضرات السيد القائد - شريحتنا الذهبية - سيف الإسلام القذافي يطرح مبادرة للخروج من الأزمة الليبية ويؤكد انسحابه من المشهد السي - الرئيس تبون يستقبل الرئيس عباس وهنية - الضربات تتوالى على رأسه .. جونسون يعين وزيرا جديدا للمالية من أصول عراقية - رئيس الوزراء الإسرائيلي يُلمح لـ “التهديد العسكري” في التعامل مع طهران - أزمة جديدة تعترض الاتفاق النووي بين إيران وأمريكا - أبو غزاله : أَقُوْلُ وَرِزْقِيْ عَلَى الله: “القَادِمَ أسوأ” -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - صاحب الابتسامة العفوية يحقق ملايين المشاهدات وتفاعل نجوم عالميين.. مغاربة يصفون الاعلام الوطني بـ”صانع التفاهة”

الإثنين, 23-مايو-2022
صنعاء نيوز/ -

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:
بدأ الشاب المغربي محمد الملالي، وهو الاسم الذي اشتهر به عبر تطبيق تيك توك (للفيديوهات القصيرة)، في أصقاع العالم، يتعلم حرفة حفر الآبار سنة 2001. ثم راح يجول المغرب طولا وعرضا، بحثا عن الماء والمال؛ عن السعادة التي لم يتخيل يوما أنها لن تنبع من تربة الأرض، بل من تربته التي عجنت إنسانا بقلب لا يملك الحزن أن يتسلل إليه أبدا.


هذا حسب ما ذكره موقع التلفزيون المغربي الحكومي، عن شاب مغربي جذبت ابتسامته أنظار الآلاف حول العالم.

حافر الابار بمدينة بني ملال، أصبح نجما على موقع التواصل الاجتماعي “تيك توك”، وذلك من خلال ترديده لكلمات من أغنية شهيرة بعفوية.

الشاب الذي تجاوز عدد من شاهدوه 10 ملايين مشاهدة في مدة زمنية قصيرة، اعتبر نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي وعدد من المشاهير على أن عفويته كانت وراء تحقيقه شهرة واسعة.



واشترك عدد من النجوم والمشاهير عبر العالم في مقطع “ثنائي” مع الشاب محمد الملالي، من بينهم صاحب الأغنية الأصلية نفسه الذي لم يتجاوز عدد مشاهدي أغنيته المليون في العالم، بينما حقق “الملالي” رقما قياسا.





وشارك صاحب الأغنية الأصلية مقطع ديو مع الشاب المغربي محمد الملالي.

اهتمام الاعلام الحكومي بالقصة، وافراد القناة الثانية المغربية تغطية للشاب، أثارت الكثير من الانتقادات والتساؤلات حول دور الاعلام في تشجيع التفاهة وتقديم “صناع التفاهة” للمشاهد كما لو أنها قيمة مضافة.
وكتب محمد عبد الله طلبي من المغرب على فيسبوك تدوينة انتقد فيها انصياع الاعلام المغربي نحو التفاهة: “بين قصة المخترع فوزي_النجاح المبهرة، الذي اخترع أول سيارة تعتمد على الهيدروجين الأخضر كوقود بدل البنزين، وصفق له العلماء احتراما وتقديرا..وبين قصة محمد الملالي صاحب الابتسامة التي أدهشت العالم، وجعلت إعلامنا يحرك عدساته نحوه بدل المخترع”.
وأضاف في تدوينته “تتوارى حقيقة واحدة، هي أن الإعلام المغربي لا يرى نجاحات المتميزين عندنا ( مخترعين، دكاترة، مهندسين، خبراء، علماء، قراء، مثقفين..) في مقابل تجده يخلق ضجة كبيرة إذا ظهرت تفاهة عابرة، تم النفخ فيها إعلاميا، فيتم التسويق لها على أنها فرصة نجاح”.
وتطرق موقع “هوية بريس” للموضوع، الذينقل عن مجموعة من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، استنكارهم حرص القناة الثانية على تخصيص ريبرتاج كامل للتعريف بالشاب محمد الملالي.
وهو الاحتفاء الذي لم يشاهده المغاربة بخصوص القراء الفائزين في المسابقات الدولية للقرآن الكريم، مع أهمية ذلك، بالإضافة إلى إهمال حتى المخترعين، وحتى إذا نشر خبر حول أحدهم فإنه يكون مجرد عناوين سريعة تقرأ ثم تمر، يقول عدد من مستخدمي شبكات التواصل في المغرب.

وكتب أحد النشطاء منتقدا، أن القنوات المغربية، مقابل افرادها ريبورتاجات مطولة للشاب صاحب “الضحكة” تجاهلت شاب من أصول مغربية يعيش بايطاليا مخترع توصل الى انتاج محرك سيارة يعمل بالهيدروجين الذي أعلن عنه في نفس اليوم الذي بثت فيه القناة الثانية تقريرا مصورا عن صاحب الفيديو الهزلي.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)